الصحة المستدامة

كيف نحمي المولود الجديد من الأمراض منذ الساعات الأولى من حياته؟

سمعي

يصاب الأطفال بأمراض مختلفة قد تظهر عند الولادة مباشرة أو أخرى بعد الشهور الأولى من العمر، من هنا تأتي أهمية التشخيص المبكر لهذه الأمراض واللقاحات الموصى به من قبل الاختصاصي لتفادي تفاقم هذه الأمراض.

إعلان
 
يستضيف برنامج "الصحة المستدامة" الدكتورة مها الشهابي حموي، الاختصاصية في طب الأطفال لفتح ملف كيفية حماية المولود الجديد من الأمراض منذ الساعات الأولى.
 
أشارت الدكتورة مها الشهابي حموي  إلى أهمية القيام بفحص طبي لجميع المولودين الجدد في اليوم الثالث من حياتهم للكشف عن الأمراض في حال تواجدها، و يتم هذا من خلال اخذ عينة دم من قدم الطفل لمعرفة ما إذا كان الطفل مصاب بمرض أو خلل طبي معين للبدء بالمعالجة اللازمة.
 
هذا وتكلمت الدكتورة مها الشهابي حموي عن الأمراض الخمسة الأكثر والتي يستطيع هذا الفحص الكشف عنها وهي: إصابة الطفل بخلل في احد الأنزيمات في الجسم و يعالج ذلك عن طريق إتباع حمية غذائية لتخفيف الأعراض التي ترافق المرض و للحد منه. خلل في عمل الغدة الدرقة الولادي، مما يؤدي أحيانا إلى حدوث تخلف عقلي. ثالثا ، اضطرابات في الغدة الكظرية الموجودة فوق الكلية و بالتالي الإصابة باضطرابات في الأنزيمات التي تنتجها هذه الغدة ويعالج هذا المرض عن طريق إعطائه الكورتيزون.
 
 رابعا فقر الدم الانحلالي المنجلي الأكثر شيوعا في جنوب إفريقيا و هو عبارة عن خلل جيني يصيب سلسلة الهيموجلوبين. ز خامسا و أخيرا، التهاب المعثكلة الليفي و هو مرض وراثي يؤدي إلى حدوث خلل في عمل البنكرياس.
 
وشددت الدكتورة مها الشهابي حموي على أهمية التشخيص منذ الولادة فدرهم وقاية خير من قنطار علاج.
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم