تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصحة المستدامة

العوارض الجانبية للأدوية المحاربة للكلسترول

سمعي
3 دقائق

يستضيف برنامج "الصحة المستدامة"الدكتور وسيم خوري، الاختصاصي في الجراحة القلبية و رئيس قسم الجراحة القلبية في المستشفى الأمريكي في باريس لفتح ملف المخاطر و العوارض الجانبية للأدوية المحاربة للكولسترول.

إعلان
 
أشار " الدكتور وسيم خوري إلى انه من الضروري توجيه أصابع الاتهام إلى الأدوية المضادة للكولسترول و أن نستفسر عن السبب الذي جعل معظم سكان الأرض تتعاطى هذه الأدوية في أيامنا هذه. حيث أن العيارات المتعارف عليها والنسبة التي كان الأطباء يشخصون من خلالها الإصابة بالكولسترول المرتفع في الدم تغيرت فجأة وانخفضت من نسبة "6" إلى "5,2" و هذا يعني تقريبا أن أي شخص قد يتم تشخيصه على انه مصاب بهذا المرض.
 
هذا وأضاف بـأن العديد من الدراسات التي أكدت فائدة هذا الدواء ودوره في حماية القلب من الأمراض كذبت من خلال العديد من الكتب الفرنسية. وقد كشف بعد ذلك عن علاقة هذه الدراسات بالمختبرات المصنعة لمثل هذه الأدوية. و بهذا شكك الدكتور وسيم خوري بجدية هذه الدراسات التي مصدرها مختبرات تصنيع الدواء نفسه و حذر من أن يكون الهدف من ورائها تجاري بحت.
 
كما عرف الطبيب بأدوية محاربة الكولسترول على أنها أدوية تؤثر على الكبد من خلال عاملين : تثبيط الأنزيم الذي ينتج الكولسترول في الكبد، و الذي يعتبر شيئا خطيرا حيث أن ذلك يغير من طبيعة الخلية الكبدية. و من خلال عمله كمضاد التهاب و بالتالي يخفض من قوة مناعة الجسم على مقاومة الأمراض. ونوه الطبيب إلى بعض الأعراض الجانبية التي تخلفها هذه الأدوية و وصفها الطبيب بالكثيرة كفقدان الذاكرة، الضعف عضلي، الوهن العضلي، التشنجات العضلية، الذوبان في الكتلة العضلية في الجسم، التعب الكلي في الجسم، الضعف الجنسي و الارتفاع في نسبة السكري في الدم.
 
هذا و نصح الاختصاصي بتعاطي هذه الأدوية بحذر شديد بعدم أخذها باستخفاف. ونصح أيضا باستعمال الوسائل الطبيعية للتخلص من الكولسترول كممارسة الرياضة و إتباع نمط غذائي سليم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.