الصحة المستدامة

ما هي الآثار النفسية على الطفل الذي يعيش بعيدا عن والدته؟

سمعي

يستضيف برنامج " الصحة المستدامة" الدكتورة رضوى فرغلي، المعالجة النفسيّة و الاختصاصية في العلاقات الزوجية و اضطرابات الأطفال و ذلك لفتح ملف الآثار النفسية على الطفل الذي يعيش بعيدا عن والدته.

إعلان

 يستضيف برنامج " الصحة المستدامة" الدكتورة رضوى فرغلي، المعالجة النفسيّة و الاختصاصية في العلاقات الزوجية و اضطرابات الأطفال و ذلك لفتح ملف الآثار النفسية على الطفل الذي يعيش بعيدا عن والدته.

أشارت الدكتورة رضوى فرغلي إلى أن الحرمان من الأم يحدث بعدة أشكال فأما يكون كليا كما في حال الموت أو الهجرة بعيدا عن الطفل و إما جزئيا نتيجة لعمل الأم و سفرها لمدة معينة أو للطلاق الذي يفصلها عن طفلها. وأخيرا الحرمان الرمزي و فيه تكون الأم موجودة بشكل واقعي إلى جانب الطفل و لكن يكون غيابها وظيفيا كترك الأطفال عند الأقارب أو عند المربية لفترة طويلة في اليوم.
هذا و نوهت الطبيبة إلى أن حرمان الطفل من والدته يترتب عنه نقص في الإشباع العاطفي لديه ما قد يؤثر على نفسيته و يترجم في حياته اليومية بالإهمال المدرسي، التبول اللاإرادي و اضطرابات في النوم بعد غياب الأم مباشرة. مع العلم بأن بعض الأطفال قد يستطيعون التغلب على هذه المشقة وقد يعوضون غياب الأم بقوة العزيمة والإصرار على التقدم و محاولة لفت انتباه الآخرين إليه من خلال التفوق مدرسيا.
هذا و أكدت الطبيبة رضوى فرغلي على أهمية معرفة السبب وراء القلق الذي يشعر به الطفل و محاولة القيام بالدور البديل للام و إشعاره بالأمان والاطمئنان وهذا بالتالي سيخفف من حدة التوتر و القلق لديهم
 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم