الصحة المستدامة

متلازمة كالمان و العقم

سمعي

يستضيف برنامج "الصحة المستدامة" البروفسور سمير السامرائي، الاختصاصي في علاج وجراحة أمراض المسالك البولية والتناسلية والذكورة والعقم في مدينة دبي الطبية لفتح ملف متلازمة كالمان والعقم.

إعلان

 

أشار البروفيسور " السامرائي" إلى أن تسمية هذه المتلازمة تعود إلى العالم "كالمان" الذي اكتشفها، حيث توصل إلى تفسير الطفرة الجينية التي تحدث في الخلايا الموجودة في منطقة الحاسة الشمية في الدماغ و سمي هذا الجين "بكالمان الأول".
 
هذا و فسر البروفسور السامرائي بأن الوظيفة الرئيسية لهذا الجين إيصال الخلايا إلى الدماغ البصري أثناء تكوين الجنين، ليحفز الغدة النخامية بعد الولادة على إنتاج الهرمونات الجينية و التي تقوم بدورها بتحفيز حويصلات الخصيتين على إنتاج الهرمون الذكري. كما أن أي خلل يطرأ على هذا الجين قد يؤدي إلى إنجاب أطفال    مصابين بقصور في الأعضاء التناسلية كأن يولد بخصية ضامرة أو هاجرة أو بقضيب صغير جدا. هذا و أكد على أن هذا التكوين غير السليم للأعضاء الجنسية الذكرية يسبب العقم إذا ما تمت معالجته باكرا.     
 

 

و أخيرا طمأن الاختصاصي"السامرائي" مستمعي مونت كارلو الدولية بأن العلاج الطبي لهذه المشكلة متوافر و لكن إذا تم تشخيصها في سن مبكرة من عمر الطفل. و الحل الجراحي في حال اكتشف المرض يتم قبل بلوغ السنتين من العمر و كما قد ينصح باستعمال كريمات تحتوي على الهرمون الذكري و من ثم إعطاؤه الهرمون الذكري تدريجيا و أخيرا محفزات حويصلات الخصيتين و بهذا تتحسن حالته بشكل ملحوظ و تبدأ الخصيتين بإنتاج الحيوانات المنوية. 

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم