تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصحة المستدامة

المتلاعبون بالعواطف النرجسيون

سمعي
3 دقائق

برنامج "الصحة المستدامة" يفتح ملفّ المتلاعبين بالعواطف النرجسيين مع الدكتور أنطوان سعد، الاختصاصي في الطب النفسي وعلم الدماغ السلوكي وعلم المشاعر والعواطف.

إعلان

 عرّف الدكتور أنطوان هذا الموضوع بداية  من خلال التمييز بين الكلمات التالية:

كلمة "عواطف" هي محورية لأنّ  التفاعل الانفعالي العاطفي للإنسان مع الذات ومع الآخر، منذ الولادة وحتى الموت، هو فقط ثابت وما تبقى هو متغيّر.
 
التلاعب العاطفي هو أمر خطير لأنّ تركيبة الإنسان قائمة على تحقيق رغباته ولكن لا يجوز أن يكون ذلك على حساب الآخر. وهو يلجأ أحياناً إلى التلاعب بعواطف الآخر دفاعاً عن ذاته وتعويضاً عن نقص عاطفي يعاني منه. وتلعب التربية دوراً في تكوين هذه الحالة عند الشخص وكذلك المجتمع. هذا ويدرك الشخص إجمالاً لحالته ولكنه لا يعترف بها. وغالباً ما يلجأ السياسيون إلى ذلك انطلاقاً من موقعهم السياسي وللمحافظة على مركزهم وتصاعدهم في الرتبة.  
 
أمّا النرجسيّة فهي إحدى سمات الشخصيّة وتكون ناتجة عن اضطراب شخصي كامل. يعيش الشخص نوعاً من التأليه لذاته بمعنى أنّ الجميع يجب أن يتواجدوا من أجله ولأجله وبفضله، وهي غالباً ما تكون عند الرجال أكثر من النساء، لأسباب مجتمعيّة وبيئيّة.    
 
وأشار الدكتور سعد إلى أنّه ليس من السهل التعرّف على الآخر بشكل حقيقي بل من الممكن أن نكوّن فكرة عنه. وأضاف أنّ معرفة الذات هي الخطوة الأولى لمعرفة الآخر، ولكن كيف نعرف ما إذا كان الشخص ينتمي لهذه العائلة المريضة من الأشخاص؟ فقد لخصّها بالنقاط التالية:
هل تشعر أنّك في مستوى أقلّ ممّا يتوقّعه الآخر من أن تكون فيه؟
هل تشعر في الذنب بعلاقتك مع الآخر وتحتاج دائماً إلى تقويم هذه العلاقة؟
هل هناك عدم ثقة في علاقتك مع الآخر وتضطرّ للقيام دائماً بأمور لتصحيح هذا الخلل؟

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.