الصحة المستدامة

كيف تتجنب الأم الأزمة النفسية مع ابنتها في فترة المراهقة؟

سمعي
موقع "ستوك إكسشينج"

في حلقة اليوم، يفتح برنامج "الصحة المستدامة" ملف الأزمة النفسية لدى المراهقات وسبل التعامل معها، مع الدكتورة رضوى فرغلي، المعالجة النفسيّة والاختصاصية في العلاقات الزوجية واضطرابات الأطفال.

إعلان

 

أشارت الدكتورة رضوى إلى أنّ هناك اليوم حالة من النضج النفسي المبكّر إضافة إلى النضج الجسدي لدى المراهق(ة)، وذلك يعود إلى عدة عوامل منها وسائل الإعلام، التعليم، نوعية الأكل وغيرها.
 
وأضافت الدكتورة فرغلي أن هناك جوانب معينة تنضج فيها الفتاة أكثر من الصبي بشكل مرحلي وبعدها يتقدّم عليها الولد بمراحل أخرى، منها التقدّم العاطفي عند الفتاة وكذلك بالنسبة للحكم المنطقي على الأمور ولكن في ما بعد يتساوى الاثنان أو يلتقيان في هذه الجوانب من النمو.
 
وشدّدت الدكتورة رضوى على أهمية مرحلة المراهقة التي هي مرحلة انتقالية تحتاج من الأبوين إلى وعي وصبر وثقافة تربوية في كيفية التعامل مع المراهق.
 
هذا ونوّهت بدراسة تتحدث عن ستة وستين بالمائة من الأمهات اللواتي يتساهلن مع بناتهن في ارتداء الملابس ووضع الماكياج هنّ أمهات عانين هن أيضاً في الطفولة من حرمانهن من هذه السلوكيات (...) بينما ثمانية وأربعين بالمائة من الأمهات المتشدّدات مع بناتهن هن من اللواتي تطاردهن شبح علاقة غير مشبعة مع الأهل.
 
هذا بالإضافة إلى أن افتقاد دور الأب في الأسرة يلعب دوراً مهماً في هذه المرحلة، فمعظم الآباء لا يملكون القدرة على الانغماس في تفاصيل أولادهم ويعتبرون ذلك من مسؤولية الأم فقط.
 
كما أن المراهقة لديها مشكلة في الحصول على هويتها الأنثوية خاصة مع الأم، في حين يلجأ الولد إلى الأب لأخذ هويته، وهنا يصطدم تحوّل الفتاة إلى امرأة بنموذج الأم التي لا بدّ من أن تتمتع بنضج تربوي ونفسي لتدرك كيفية التعامل مع ابنتها وتساعدها على تخطّي هذه المرحلة بطريقة إيجابية.
 
ونصحت الدكتورة رضوى الأم بتثبيت علاقة الثقة مع ابنتها وأن تكون متسامحة معها.  

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم