تخطي إلى المحتوى الرئيسي
الصحة المستدامة

كيف نعيش حالة العزوبية بإيجابية؟

سمعي
الصورة (pixabay)
2 دقائق

يستضيف برنامج الصحة المستدامة د. رضوى فرغلي، معالجة نفسيّة واختصاصية في العلاقات الزوجية واضطرابات الأطفال، التي ستتناول الموضوع التالي: كيف نعيش حالة العزوبية بإيجابية؟

إعلان

تعتبر د. فرغلي ان اختلاف المكان والثقافة والمجتمع لهم تأثيرهم في معايشتنا لأي حالة اجتماعية، لكن الأساس يعتمد على التكوين النفسي للشخص.

ميزت د. فرغلي بين عدة حالات من العزوبية: المؤقتة وهي تخضع للعمل والسفر والدراسة، والدائمة وهي قليلة جدا، والعزوبية الاختيارية، والعزوبية الاضطرارية الناتجة عن ظروف اجتماعية مثل الحروب أو أسباب صحية أو جنسية، أو في حالات الطلاق أو فقدان الزوج أو الزوجة.

وهناك نوع آخر من العزوبية، تقول د. فرغلي، تعود أسبابها إلى اضطراب نفسي كالخوف الشديد من الزواج والمسؤوليات والالتزامات، لدرجة أن فكرة الزواج تصيب الشخص بالقلق الشديد والتوتر.

كما أن هناك ما تسميه د. فرغلي العزوبية المقنعة، أي أن يكون الشخص متزوجا لكنه أعزب، بمعنى أنه لا يتلقى العناية الكافية في حالة الشراكة، وأغلب من يعاني من العزوبية المقنعة هن النساء لأنهن يعانين من الفراغ العاطفي والجنسي.

وبحسب نوع العزوبية لديه، يتم تعامل الفرد معها أينما كان مع الاحتفاظ بخصوصية كل بلد أو منطقة. والمشكلة تبدأ عندما تكون العزوبية اضطرارية، أما إذا كانت اختيارية فليس هناك من مشكلة.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.