تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرة خليجية

المشاركة الخليجية في معرض الكتاب في باريس 2015

سمعي
الجناح السعودي في معرض الكتاب بباريس (سعد المسعودي)

مشاركة خليجية لافتة في "معرض الكتاب بباريس" الذي يستمر لأربعة أيام ويشارك فيه 1200 ناشر فرنسي وأجنبي وثلاثون ألف شخص يعملون في صناعة الكتاب وتسويقه قدموا من مختلف أنحاء العالم.

إعلان

هذا العام تشارك الدول العربية وكما هو الحال في كل عام حيث يحتل الكتاب العربي فسحة كبيرة نسبياً في هذا المعرض من خلال المشاركة الثابتة فيه لبلدان مثل الجزائر والإمارات وقطر والعراق ولبنان والمغرب والسعودية وتونس.
وشهدت دورة هذا العام تواقيع آلاف الكتّاب من خلال 4700 حفل توقيع و400 لقاء وفعالية تشارك فيها وجوه معروفة من عالم الأدب والسياسة والميديا والسينما والموسيقى والكتب المصوّرة 
 واحتفل المعرض هذا العام بالبرازيل ضيف شرف بمشاركة نحو 48 كاتباً يعكسون غنى الإنتاج الفكري والأدبي في هذا البلد وحيويته.
 
ومثل كل عام، يحتل الكتاب العربي فسحة كبيرة نسبياً في هذا المعرض من خلال المشاركة الثابتة فيه لبلدان مثل الجزائر والإمارات وقطر والعراق ولبنان والمغرب والسعودية وتونس.
 
المؤسف في هذه المشاركة هو اقتصارها غالباً على وزارات الثقافة أو التربية ومنشوراتها، وبالتالي عدم الاستفادة من المساحات المهمة التي تحتلها هذه الوزارات لعرض بعض إصدارات دور النشر الخاصة في كلٍّ من هذه الدول.
 
سعد المسعودي التقى الدكتور إبراهيم البلوي الملحق الثقافي في سفارة المملكة العربية السعودية والدكتور علي المالكي احد المشرفين على جناح السعودية الأكبر مساحة من بقية الأجنحة العربية وشهد الجناح نشاطا مميزا من حيث عدد الكتب المنجزة من قبل المؤسسات الثقافية السعودية .

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن