تخطي إلى المحتوى الرئيسي
سهرة خليجية

"سيلفي" مسلسل يفضح تنظيم "داعش" ويشعل شبكات التواصل

سمعي
(المصدر: يوتيوب)

المسلسل الخليجي الكوميدي " سيلفي" يفضح ممارسات "داعش". الدراما الخليجية حاضرة بقوة في رمضان هذا العام "15" مسلسلا تتنافس على كسب أكبر عدد ممكن من المشاهدين الذين اختلطت عليهم زحمة الأعمال والتي تنوعت بتقديم ما هو اجتماعي وكوميدي ساخر ودرامي اجتماعي.

إعلان

لكن تبقى الأعمال الكوميدية والساخرة هي الطبق المفضل ما بعد الفطور للجمهور الخليجي، وكانت ثلاث حلقات فقط من المسلسل الرمضاني "سيلفي" كافية لإشعال شبكات التواصل الاجتماعي حيث تعرض الممثل السعودي "ناصر القصبي" إلى حملة قاسية من رجال الدين المتشددين، وذلك لتناوله حلقة تفضح ممارسات تنظيم "الدولة السلامية" "داعش"، وطريقة سيطرته على مجاهديه من خلال حياتهم اليومية وتوفير "نساء قاصرات وتزوجيهن لهم بما يسمى "بجهاد النكاح".

ويظهر المسلسل حالات السبي والغزو وحالات القتل لكل ما هو معارض لتعاليم "داعش" وفكرة الحلقة الثالثة من المسلسل " أب يلعب دوره "ناصر القصبي" يبحث عن ابنه الذي التحق بتنظيم "داعش" في سوريا مما يضطره إلى السفر إلى سوريا بحثا عنه حتى يجده وبدلا من العودة به يطلب منه "أمير داعش" أن يجاهد إلى جانب ابنه وإلا اعتبر جاسوسا، كما عرضت الحلقة مشهدا للفتيات الصغار واللاتي تم أسرهن وعرضهن على أعضاء التنظيم كسبايا وطرق بيعهن على أفراد التنظيم دون مراعاة لأعمارهن بحجة كفرهن.

فيما حاول القصبي الهروب برفقة ابنه، والذي حاول في نهاية الحلقة تفجير سيارته هو ووالده قبل أن يخرجه والده من السيارة، الأمر الذي دفع أبو سراقة للقيام بالحكم عليه بالإعدام ليسارع ابنه بتنفيذ الحكم، مما جعل القصبي يعود بذاكرته لأيام الطفولة مع ابنه.

الحلقة شهدت متابعة كبيرة من قبل العديد من رواد المواقع التواصل الاجتماعي والذين وصفوها بأنها أحزن حلقة تم تقديمها من قبل ناصر منذ سنوات كما لاقت ترحيبا كبيرا بعكس الحلقتين الماضيتين فيما عجت مواقع التواصل بالإشادة بمضمون الحلقة وما قدم من خلالها.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.