برنامج خاص

وزير الإعلام الأردني محمد المومني: "مسيحيو الشرق جزء أصيل من مجتمعاتهم"

سمعي
الصورة من رويترز

أحاطت الدولة الأردنية زيارة البابا فرانسيس الثاني باهتمام كبير نظراً لمكانة المسيحيين في التركيبة الاجتماعية الأردنية وبسبب المخاطر التي تواجه اليوم مسيحيي منطقة الشرق الأوسط إثر التقلبات السياسية العنيفة التي تحصل في بعض بلدانها.

إعلان
 محمد المومني، وزير الإعلام الأردني والناطق الرسمي باسم الحكومة، قال في لقاء مع موفدة "مونت كارلو الدولية" نعمات المطري، إن زيارة البابا "تؤشر على المكانة الدولية والدينية المهمة التي يحظى بها الأردن" مذكراً بالتزام بلده بسياسة "الدعوة للتسامح والتآخي والوئام بين الأديان".

واعتبر الوزير الأردني أن "مسيحي الشرق الأوسط جزء أصيل وراسخ من التركيبة الديمغرافية" وأن الأردنيين يفخرون بكون بلدهم "مهد الديانات السماوية والأرض التي انطلق منها السيد المسيح" مشدداً على "إدانة كل خطاب مذهبي أو عنصري يحرض على أتباع الديانات السماوية" ومشيداً بدور المسيحيين في الأردن "في العملية السياسية كما في حضورهم الهام" في مؤسسات الدولة المختلفة".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم