تخطي إلى المحتوى الرئيسي
برنامج خاص

د. كامل أبو جابر: "حوار الديانات لم ينجح لأنه لم يصل إلى عامة الناس"

سمعي
الصورة من يوتيوب
2 دقائق

علق الدكتور كامل أبو جابر مدير المؤسسة الأردنية للدراسات الإستراتيجية على زيارة البابا فرنسيس رئيس الكنيسة الكاثوليكية إلى منطقة الشرق الأوسط بين الرابع والعشرين والسادس والعشرين من شهر مايو-أيار الجاري، فقال إنها رسالة قوية إلى كل مواطن من مواطني الشرق الأوسط نظرا لأن البابا "فريد من نوعه" في تاريخ الكنيسة الكاثوليكية من حيث اقترابه من هموم الناس البسطاء ولاسيما المستضعفين منهم.

إعلان
 وقال في حديث مع نعمات المطري، موفدة "مونت كارلو الدولية" إلى الأردن، إن مسيحيي المنطقة يرعبهم اليوم عدم الاستقرار في كثير من دولها مؤكدا أن مسيحيي الأردن حريصون على التمسك بمبدأ العيش المشترك مع كل مواطني البلد الآخرين من غير المسيحيين .

وحول المكانة الهامة التي توليها الدولة الأردنية المسيحيين في هذا البلد ولاسيما داخل في مؤسساتها، يستشهد د. أبو جابر بمساره الشخصي فيقول مثلا إنه مسيحي كان يمثل هذه الدولة في مؤتمرات القمة الإسلامية الوزارية عندما كان وزيرا للخارجية.

وإذا كان مدير المؤسسة الأردنية للدراسات الإستراتيجية يدعو لعقد قمة عالمية حول الدين، فإنه يرى أن الحوار الإسلامي المسيحي اليهودي لم ينجح حتى الآن لأنه ظل حكرا على نخبة قليلة العدد وعليه أن يصل إلى "الشارع".

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.