برنامج خاص مونت كارلو الدولية

غسان سلامة لـ"مونت كارلو الدولية": أخشى أن زمن العواصف لم ينته بعد

سمعي
كمال طربيه يتوسط الكاتب والباحث السياسي غسان سلامة والصحافي مصطفى الطوسة (مونت كارلو الدولية)
إعداد : كمال طربيه

في مقابلة خاصة أجراها كمال طربية مع الكاتب والباحث السياسي غسان سلامة بمشاركة مصطفى الطوسة تم التطرق أولاً إلى ما سمي بـ"الربيع العربي" وتحوله إلى ما يشبه الخريف العاصف.

إعلان
عن هذا الجانب يقول الدكتور سلامة إن ما حصل في العالم العربي كان استقطاباً سريعاً إما على أساس إيديولوجي مؤسسي، كالجيش ضد التيار الإسلامي ومثال ذلك مصر، أو استقطاب جهوي وقبائلي كالحاصل في ليبيا، وإما مذهبي إلى حد كبير كما هو الحال في سوريا والعراق.
 
هذا الاستقطاب قسم المجتمعات عامودياً وحال دون تحول العواصف إلى مراحل استقرار ونمو مؤسساتي. لقد دخلت المنطقة برأيه مرحلة مخاض سياسي واقتصادي واجتماعي لا يزال مستمراً إلى الآن. 
 
أخشى ما أخشاه -يضيف غسان سلامة- أن زمن العواصف لم ينته بعد.
 
الأسد بين الرحيل والبقاء
 
في رده عن سؤال حول مستقبل الرئيس السوري بشار الأسد يرى غسان سلامة أن هذا الأمر ليس محسوماً بعد. وما يحصل الآن هو بداية حوار بين الروس والأمريكيين بشأن سوريا بعد سنوات كانت أشبه بـ"حوار الطرشان". فللمرة الأولى في فيينا حصل اتفاق على النقاط التسع. كما أن جلوس إيران إلى جانب السعودية في مؤتمر فيينا ما كان ليحصل لولا قبول إيران ببيان جنيف. لكن المتحاورين لم يدخلوا بعد في التفاصيل التي يسكن الشيطان في ثناياها كما يقال.
 
هناك في سوريا نوع من العناد من النظام، وبالمقابل عجز عن التكون داخل صفوف المعارضة. وهنا تكمن المشكلة. فعندما تعالج أزمة في سوريا أو غيرها ويكون لديك مخاطًب مكوّن ومخاطب عاجز عن التكون فأنت في أزمة وفي وضع غير مريح على الإطلاق. 
 
حدود الدور الروسي
 
يرى غسان سلامة أنه من الواجب تصحيح النظرة إلى روسيا خاصة حين ينظر إليها من نيويورك أو باريس بوصفها قوى عظمى. في الحقيقة تنظر موسكو لنفسها في الشرق الأوسط بوصفها قوة إقليمية ودولة مجاورة وترى أنها معنية مباشرة في ما يحصل في تلك المنطقة وهي تتصرف على هذا الأساس.
 
الكيانات السياسية بين التفكك والتشكل
 
يقول الكثير من المحللين أننا أمام انهيار الكيانات السياسية التي نشأت عن "سايكس/بيكو" وأمام إمكانية نشوء كيانات جديدة. حول هذا الطرح يقول غسان سلامة إن ولادة الدول ليس أمراً لاهوتياً بل هو من صناعة البشر وكل شيء بشري يبقى سريع العطب.
 
ويضيف، في مرحلة الحرب الباردة كان الصراع بين الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد السوفياتي يقوم على نوعية الأنظمة السياسية وليس على حدود الدول. يتوجب علينا كعرب ألاّ نتشبث بالدفاع عن فكرتين، إما ثبات حدود الدول وإما التقسيم. وهنا يطرح غسان سلامة السؤال التالي: لماذا لا يفكر العرب بخيار ثالث كالفيدرالية مثلاً. فعندما تريد جمع ما يكون قد تفرق وتشتت تكون الفيدرالية دواءً، وحين تريد تقسيم ما هو موحد تصبح الفيدرالية هي الداء.
 
"داعش" وأخواتها
 
يرى غسان سلامة أن "داعش" هي تأشيرة شرعية للدخول إلى الساحة السورية ولا يعني ذلك بالضرورة أن هذا التنظيم هو العدو الأول بالنسبة للعديد من دول العالم والإقليم، ومثاله على ذلك أن القصف الجوي التركي أو الروسي مثلاً في سوريا لا يستهدف مواقع "داعش" إلا قليلاً. ومن هذا المنطلق يستنتج غسان سلامة أنهم يستخدمون داعش كحجة للتدخل أساساً ضد خصومهم وحين تحين لهم الفرصة يتدخلون ضد "داعش" وهذا ما يطيل في عمره.
هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن