تخطي إلى المحتوى الرئيسي
برنامج خاص

قراءة في نتائج الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية

سمعي
(أ ف ب )

الدورة الأولى من الانتخابات التشريعية الفرنسية طبعتها نسبة قياسية لدى الممتنعين عن التصويت، وتراجع الأحزاب التقليدية الكبيرة، واليمين المتطرف وانهزام جديد لا سابق له بالنسبة إلى الحزب الاشتراكي في تاريخ الانتخابات التشريعية خلال العقود الأخيرة.

إعلان

 

حركة "الجمهورية إلى الأمام" التي أسسها ماكرون، تتجه نحو الفوز بغالبية ساحقة في الجمعية الوطنية (مجلس النواب)، مما يعطيها تفويضا حاسما لتنفيذ إصلاحات اقتصادية واجتماعية حساسة يترقبها شركاؤه الأوروبيون.

لمناقشة نتائج هذا الانتخاب وأثره في المشهد السياسي الفرنسي، استضفنا يوم الاثنين 12 يونيو 2017 كلا من إيلي حاتم المقرب من حزب "الجبهة الوطنية"، ومجيد بودن المحامي ورئيس جمعية المحامين في القانون الدولي بباريس وصادق حاجي الكاتب والمحلل السياسي.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن