تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

أميمة الخليل: "أخذت قرار التنقل بصوتي بين مختلف الأشكال الموسيقية"

سمعي
الفنانة أميمة الخليل ( فيسبوك)

لبس البرنامج ثوب الرقة والعذوبة مع الجرأة الموسيقية والالتزام الفني واستقبل من لبنان صوتا شنّف آذان كل منا في فترات مختلفة من حياتنا.

إعلان

ضيفتنا هي الهادئة بحضورها، المتمردة بخياراتها ذات الشباب الدائم والمتجدد أميمة الخليل التي عرفناها طفلة مع القدير مارسيل خليفة تنشد للحرية وللإنسانية والحياة والأمل.

هي أميمة الخليل فنانة مثقفة شغوفة بالموسيقى وتائقة إلى تنويع تعاملاتها وتجاربها وهي صوت ولج إلى القلوب دون استئذان وتجاوز الآذان العربية ليسحر جمهورا من ثقافات موسيقية مختلفة.

بدأت أميمة الخليل مشوارها الفني في حدود الثانية عشرة من عمرها مع فرقة الميادين إلى جانب مارسيل خليفة، ثم قررت الانطلاق بمسيرتها بشكل منفرد يحمل بصمتها الخاصة، فكان إصدارها المنفرد الأول سنة 1994 والأخير سنة 2014، وها هي تجهز في الوقت الحالي لعمل جديد يحتفل بالصوت البشري في أبهى تجلياته دون مرافقة لآلات موسيقية وسيحمل عنوان "صوت".

تحدثت أميمة الخليل في البرنامج عن جديدها وأخذتنا إلى عالمها الموسيقي من خلال قطع علّمت في نفسها وفي مشوارها، كما عشنا معها فرحة تلقي رسالتي محبة من "هانيين" عزيزين على قلبها هما زوجها الملحن اللبناني هاني سبليني وصديقها الشاعر السوري هاني نديم.

 

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.