تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

سعيد المفتاحي:"كل الفنانين سفراء لأوطانهم"

سمعي
سعيد المفتاحي رفقة عبير النصراوي ( استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

توقف البرنامج عند الملحون المغربي وهو فن شعري إنشادي غنائي مميز كان يملأ أزقة المدن العتيقة في المغرب، وقبل ذلك كان يشكّل العنصر الموسيقي الأساسي في جلسات الملوك والسلاطين والولاة الذين تعاقبوا على حكم المغرب على مدى طويل.

إعلان

 

الملحون هو فن تناقلته الأجيال بطريقة شفوية ومن أعلامه في المغرب وخارجه في الوقت الحاضر عدد من الأسماء منها سعيد المفتاحي، الذي أخذ المشعل من كبار شيوخ الملحون وأساتذته وسار على دربهم، وغنّى كلاسيكيات هذا النمط الغنائي وحاول إثراءه بنفس حديث ومتجدد من خلال أغان خاصة حرص فيها على المحافظة على نفس الروح الأصيلة.

سعيد المفتاحي ولد في مدينة وبيئة تُعنى بهذا النمط الغنائي وكان من الطبيعي أن ينهل من النهر الذي وجد نفسه سابحا فيه، لكن هذا لا ينفي موهبته وحبّه للتراث لأن من لا ماضي له لا مستقبل له، وهو رغم الصعوبات التي تعترض طريق من لم يختر المسالك السهلة يظل مصرّا وفيّا لمبادئه الفنية وقناعاته.

تحدث سعيد المفتاحي في البرنامج عن مسيرته واختياراته وتأثر بما قيل عنه من طرف د. سعيد الرقراقي والفنان والإعلامي محمد الريساني والفنانة والإعلامية سناء المرحاتي.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن