تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

سناء موسى: في "هاجس" حرصتُ على الصدق مع نفسي وعلى تقديم عمل يشبهني

سمعي
الفنانة سناء موسى ( فيسبوك)

ضيفة الحلقة لُقبت بسفيرة الجرح الفلسطيني، هي ابنة الجليل وتروي قصص شعبها وتاريخه من خلال تراث زاخر نفضت عنه التراب وجعلت صداه يصل إلى أبعد مدى، خلف الحدود التي ضيّقها المحتل، لأن للنغمات أجنحة توسّع فضاء تحليقها مهما كانت الظروف.

إعلان

هي المطربة الفلسطينية سناء موسى التي تتلمذت في المدرسة الكلاسيكية للموسيقى المتقنة، لكنها اختارت في ما بعد أن تعطي لمسيرتها بعدا توثيقيا في غاية الأهمية، فبحثت وسجّلت وأعادت الإخراج الموسيقي لأكثر من أغنية تراثية وجعلت العالم يكتشف فلكلورا ثريا لم يكن يعرف منه غير القسم الملتزم وأغاني المقاومة.

 

أصدرت سناء موسى أول ألبوم لها واعتبرته حالة أطلقت عليها اسم "إشراق" وبعدها جاءت الهواجس وحمل عملها الأخير اسم "هاجس" وليس هذا غريبا على فنانة جعلت من قضية شعبها الفلسطيني وانتمائها للمنطقة العربية هاجسها الأول.

 

من عائلة فنية تشبعت بنغماتها منذ الصغر، ومن لقاءات فنية رائعة أخذت طاقتها ورسمت مشوارها الغنائي، وبفضل صوت صادق رخيم استطاعت سناء موسى أن تصل إلى آلاف المعجبين وأن توسّع جمهورها من المحيط إلى الخليج.

 

أطلت علينا سناء موسى وتحدثت عن ذكرياتها وارتباط مسيرتها بتاريخ عائلتها وتوقفت عند أهم محطات حياتها وبعض الشخصيات التي أثّرت فيها، كما أخذتنا إلى عالمها الموسيقي من خلال قائمة نسائية رائعة، وتقاسمنا معها سعادة تلقيها لاعتراف قيّم من عازف الإيقاع الفلسطيني العالمي يوسف حبيش.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن