تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

سلمان زيمان: "الإبداع هو أن تفعل شيئا لم يفعله غيرك"

سمعي
الفنان سلمان زيمان رفقة الإعلامية عبير النصراوي (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

وُصف ضيفي كثيرا بالفنان الذي تجري في عروقه القومية والعروبة، وهو صوتها أينما تألّمت وتردّد صدى أنينها، وأينما فرحت وابتهجت وتغنّت بأجمل أشعارها في نصوص وحده استطاع إلباسها بريقا نغميا متميّزا.

إعلان

هو الفنان البحريني سلمان زيمان الذي عُرف بالتزامه بالقضية الفلسطينية طيلة مسيرته الفنية، وبحرصه على رقي وجمالية النصوص التي يغنّيها، وعُرف كذلك بعدم مفارقته لقيثارته التي ترجمت أعمق أحاسيسه برقّة حضرت في كل أعماله.

سلمان زيمان محبّ لعروبته غيور عليها، لكن هذا لم يمنع انفتاحه على الموسيقى الغربية وكان من أوائل الخليجيين الذين خرجوا بالأغنية من قوالبها التقليدية ليعطيها نفسا حديثا، وظهرت بوادر تجديده ضمن مجموعة أجراس التي أسسها سنة 1982 مع مجموعة من الذين حلموا معه بنفس الحلم الموسيقي.

هذا الفنان الذي تميّز بموسيقية عالية وشاعرية حالمة هو أيضا إنسان خلوق متواضع كريم، وهو رغم ابتعاده بعض الشيء عن الأضواء في السنوات الأخيرة لا يزال يبدع وينتج بنفس الحرفية والولع.

حضر معنا الفنان سلمان زيمان وتحدث عن جديده وتوقف عند بعض من ذكريات طفولته وأهم محطات مسيرته الفنية، وابتهج بشهادتين رائعتين تعبّران عن محبة واحترام، الأولى من الشاعر والإعلامي السعودي مسفر الدوسري والثانية من الموسيقي الكويتي فيصل خاجه، مدير عام مركز جابر الأحمد الثقافي-دار الأوبرا الكويت.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.