تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

طاهر مامللي "أعمل جاهدا على تطوير مشروعي كي لا أقع في التكرار"

سمعي
الموسيقي السوري طاهر مامللي ( فيسبوك)

احتفل "طرب" بالموسيقى التصويرية باستضافة شخصية فنية اختارت العمل في الظلّ ومتّعت الجمهور العربي بأعمال رائعة.

إعلان

 

ضيفنا هو المؤلف الموسيقي السوري طاهر مامللي، مؤلف شارات الكثير من الأعمال الدرامية التي أثرت سهرات البيوت العربية وجمعت أفراد العائلة حول مسلسلات علّمت في نفوس المشاهدين، ولم تكن لتفعل لولا توفّر فيها التكامل والانسجام بين كلّ عناصر العمل، ونعلم أن الموسيقى هي واحدة من أهمّ هذه العناصر.

طاهر مامللي هو ابن حلب الذي تشبّع بتراث البلد ثم قرر فتح آفاق معرفية أخرى وهاجر إلى أوروبا وعمّق دراسته في أسس الموسيقى الغربية، وبين الأصول والتطلّعات استطاع أن يرسم لنفسه طريقا ميّزته دون غيره وجعلت له بصمة تطلبها كبار الأسماء في الدراما السورية والعربية.

ألبس ضيفنا من نغماته وإحساسه المرهف العديد من المشاهد الدرامية فخدمها بحيوية وحركية منحتها بعدا آخر، من هذه الأعمال نذكر "الدّوامة" و"صقر قريش" و"صلاح الدين الأيوبي" و"التغريبة الفلسطينية" و"وبقعة ضو" و"ياسمين عتيق" وغيرها والقائمة فعلا طويلة.

مامللي هو تقليدي ومحدث وشعبي في نفس الوقت، لأنه منفتح على جمالية كل الأنماط الموسيقية، وهذا سرّ نجاحه. وقد أطلّ علينا عبر الهاتف وحدّثنا عن المبادئ التي دأب ولا يزال يحرص عليها في مسيرته الفنية، كما تحدّث عن أسس التأليف الموسيقي في إطار الدراما، وشهدنا فرحه بتلقّي رسالتي محبة من صديقين سوريين قديمين هما الباحث الموسيقي فوّاز باقر والمطرب حمام خيري.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن