تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

سامي اللجمي: "الثقافة السمعية الواسعة تفتح الآفاق على جميع الأنماط الموسيقية"

سمعي
(فيسبوك ZIARA - الزيارة)

توقف البرنامج عند الموسيقى الصوفية والتراث الطرقي التونسي في إطار عرض لاقى صدى كبيرا في السنوات الأخيرة هو عرض "الزيارة" لسامي اللجمي.

إعلان

وُلد هذا العرض في فكر اللجمي ثم نقله على ورق وانطلق في مغامرة لم تكن مضمونة النتائج ومن المعروف أن الإيمان بالأحلام هو جزء كبير من حظوظ تحقيقها وهذا ما حصل، فبعد تعب وعناء ومجهود طويل رأى مشروعه على أكبر المسارح التونسية وانتشى بنجاحه.

"الزيارة" هي رحلة موسيقية روحانية وهي عرض متكامل يقدّم النغم والشطحات الصوفية والحضور المسرحي في انسجام تام بين المنشدين والموسيقيين والراقصين. وهي إلى ذلك مجهود جبار أخرج دررا فنية من الزوايا والأماكن الضيقة إلى رحابة خشبات المسارح وقاعات العروض ذات الهيبة.

عن "الزيارة" قالت الصحفية مفيدة خليل من جريدة المغرب "كلّما زادت عروضها، زاد نورها وبهاؤها، زيارة تُغوي الروح وتُنشي الفكر وتدفعك لمعانقة الجمال..."

ربح سامي اللجمي الرهان ونجحت "زيارته"ّ فزار بها أكبر المدن التونسية ثم بدأ صداها يتجاوز حدود الوطن ونادته أنوار العاصمة الفرنسية باريس، فلبّى النداء وها هو يقدّم لأول مرة 6 عروض متتالية فيها ولاقت إقبالا جماهيريا كبيرا.

اغتنمنا فرصة تواجده فاستضافناه في الاستديو مع مجموعته للحديث ولتقديم وصلات حية وعشنا معه مختلف الحالات بين ذكريات الصغر والفرح بشهادة قيّمة أدلى بها فيه وزير الثقافة السابق د.مراد الصقلي، كما كرّم روح أستاذ درّس الكثير من الأجيال في المعهد العالي للموسيقى بتونس هو الراحل زهير بالهاني ورافقت هذا التكريم دموع حرى من كل الحاضرين.

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.