تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

فادية طنب الحاج: "اشتغلتُ على تلوين غنائي بثقافتي الضفتين"

سمعي
الفنانة اللبنانية فادية طنب الحاج (فيسبوك)

ضيفة البرنامج اختارت أن تحافظ على روحها الشرقية فيما تقدّم رغم تكوينها الغربي، كما أنها جعلت من انفتاحها وتعرّفها على اللغات الفنية الأخرى أحد أهم نقاط قوّتها وتميّزها.

إعلان

هي الفنانة اللبنانية فادية طنب الحاج التي ساعدها الحظ في أن تكون أولى خطواتها في عالم الفن إلى جانب الرحابنة والسيدة فيروز، فأخذت منهم الالتزام بالفرادة والرقي، كما صقلت نبرتها الصوتية بفضل ذلك الدرس القيّم الذي لم يُتح للكثيرين ووهبتها إيّاه الأقدار.

قامت فادية طنب الحاج ببداياتها في لبنان ثم انتقلت مع عائلتها إلى ألمانيا حيث برعت في دراساتها الموسيقية ومثّلت الثقافة الشرق-أوسطية كأجمل ما يكون، بالانضباط والمواظبة والحضور الجميل والنبرة الحنونة.

لم تكن فادية طنب الحاج غريبة عن ميدان الفت بل كبرت وترعرعت في بيت يرعى الإبداع بين أب رسام وأختين بصوتين جميلين تقاسمت معهما المسرح عديد المرات بكل محبة وسرور في إطار الثلاثي Triorient، كما أنها كانت صوت العديد من مؤلفات زاد ملتقى وجويل خوري إضافة إلى حفلاتها مع الفرقة العالمية "سرباند" Sarband بتوجّهها المنفتح المتسامح بين الثقافات والأديان.

لا تعدّ ضيفتي ضمن السماء ذات الشهرة التجارية الواسعة لأنها اختارت مشروعا فنيا ملتزما بمعايير إنسانية وذوقية عالية، وهي إلى ذلك إنسانة محترمة وذات أخلاق عالية، مُحبة لعائلتها، وفية لفنّها وكنا سعداء باستقبالها في دردشة لطيفة تراوح بين الحاضر والماضي ووصلتها فيها رسالتا محبة من المؤلفين الموسيقيين اللبنانيين، جويل خوري ود.عبد الله المصري.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.