تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

ميّاس اليماني "أجمل المقطوعات هي غالبا حالة إبداعية في ظروف معينة"

سمعي
الفنان مياس اليماني رفقة مقدمة البرنامج عبير النصراوي (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

ضيفي هو موسيقي موهوب وعازف بارع جمع بين ثقافتين هما الشرقية والغربية، فتخلّص من سجن الأولى، وأفلت من براثن الثانية، ونجح في خلق الانسجام بينهما، وأخذ منهما بما يتماشى مع شخصيته الهادئة المتمرّدة.

إعلان

ضيفي هو عازف الكمان السوري مياس اليماني، موسيقي حمل الأنغام وعشقها بين ضلوعه منذ الصغر، وكيف لا وهو من عائلة لمع فيها نجم والده عازف الإيقاع ومهندس الصوت غسان اليماني.

دخل ميّاس اليماني عالم الموسيقى من الباب الواسع وأخذ العلوم الموسيقية وقواعدها من أمهر الأساتذة السوريين والروس، وبدأ بعدها مسيرته الاحترافية التي كانت خطواتها الأولى في سوريا ثم دفعه تطلّعه إلى الأحسن دائما ونادته أوروبا وتحديدا النمسا حيث عمّق دراسته في العزف على الكمان وفي التأليف الموسيقي.

حصل ضيفي على جوائز عالمية هامة في مسابقات قيّمة، كان فيها الممثل الوحيد للثقافة السورية والعربية، واستضافته ألمع الفرق في كل أنحاء العالم للمشاركة بالعزف كصوليست على الكمان أو لعزف مؤلفاته الخاصة، وقد أحبّوا فيها روح الشرق في أطر غربية كلاسيكية.

عندما نتحدث عن مياس اليماني نتحدّث عن روح نغمية جميلة منفتحة وعن أنامل أنيقة تتراقص على آلة الكمان، لكن نتحدث أيضا عن فرقة "مقام" التي أسّسها ويحتفل هذا العام بمرور عشر سنين على ذلك، عشرية من الإبداع والسفر والترحال والتناغم مع مختلف الثقافات التي حلّ عليها ضيفا وقرّر أن يكون احتفاله بألبوم من قرصين أطلق عليه عنوان "عقد من المقام".

مياس اليماني زارنا في الاستديو وتحدث عن جديده كما عاد بنا إلى أجمل محطات مشواره الفني دون أن ينسى الإدلاء بنظرته للموسيقى العربية اليوم.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن