تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

جاهدة وهبة "أعيش كل حفل أقدّمه كما لو كان الأخير"

سمعي
المطربة جاهدة وهبه (فيسبوك)

توقف الطرب بنا عند صوت شجي وحنجرة ذات نبرة برّاقة، بحرفية عالية وإلمام بالمقامات الشرقية الأصيلة، وثقافة واسعة أطّرت الموهبة ورسمت مشروعا موسيقيا متكامل المعالم.

إعلان

ضيفتنا كانت المطربة اللبنانية جاهدة وهبة، عاشقة الشعر والشعراء والمدافعة بشراسة عن الأصالة النغمية وهي التي قال عنها القدير الراحل وديع الصافي "المجاهدة في سبيل الفن الأصيل" ووصفها غيره ب "ديفا الشرق" أو "كاهنة المسرح" أو "شاعرة الصوت".

كوّنت جاهدة وهبة صوتها وصقلته بين ثلاثة مدارس غنائية لا يُستهان بها هي تجويد القرآن والإنشاد السرياني والتراتيل البيزنطية، وكانت منذ بداياتها شديدة الحرص في اختيار النصوص التي تؤديها معتمدة على حسّها الشعري المفرط، فغنّت لكبار الشعراء العرب والعالميين نذكر منهم عمر الخيام والحلاج ومحمود درويش وجبران خليل جبران وغونترغراس وفيديريكو غارسيا لوركا وغيرهم...

عندما نتحدث عن جاهدة وهبة نتحدث بالضرورة عن فنانة مرهفة الحسّ واسعة الثقافة حاضرة الالتزام، وكيف لا وهي مغنية الحب والسلام والإنسانية وقيم العدالة والجمال.

استطاعت ضيفتنا أن تجمع حول صوتها عددا هائلا من المبدعين ومثّلت لبنان والثقافة العربية في أكثر من محفل دولي كما أنها حصلت على عديد التكريمات التي تثمّن مجهوداتها لتقديم الفن الراقي.

اعتلت جاهدة وهبة أكبر المسارح العالمية بين الوطن العربي والغرب، وتقاسمت الخشبة أكثر من مرة مع الكبار وأهمّهم الراحل الرائع وديع الصافي وجميل الروح إيلي شويري، وأصدرت 6 البومات لحّنت فيها الكثير من الأعمال، والجدير بالذكر هو أنها رغم تكوينها الشرقي الأصيل لم تتردّد في رمي الجسور بين كونها الموسيقي العربي وأكوان أخرى أهمّها الجاز.

أطلت علينا جاهدة وهبة وتحدّثت عن آخر أعمالها "ترجمان الأشواق" كما تحدثت عن ألبوم آخر هي بصدد وضع اللمسات الأخيرة له وعادت بنا إلى البعض من ذكرياتها الجميلة وفرحت أيّما فرح برسالة محبة وصلتها من الصديق الإعلامي البارز فادي مطر.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.