تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

نعمان الحلو "الأندلس متواجد في كل أعمالي"

سمعي
الفنان نعمان الحلو رفقة مقدمة البرنامج عبير النصراوي (استديوهات مونت كارلو الدولية، باريس)

ضيف الحلقة مبدع مجدّد، عرف كيف ينهل من الموروث التقليدي ومن الموسيقى الغربية بما يرسم شخصيته الفنية وتوجهه، ونجح منذ بداياته في جلب الانتباه إليه باقتراح موسيقي مختلفة عما كان سائدا حينها.

إعلان

هو الملحن والمغني المغربي نعمان الحلو الذي عُرف بالتزامه الفني والإنساني والذي جعل حب المغرب وعراقته فانوس مشواره ودليل تطلّعاته.

غنّى نعمان الحلو الأغاني الوطنية والعاطفية وغنّى للإنسان في آلامه وأحلامه وتوجّه كثيرا للأطفال إيمانا منه بأن طفل اليوم هو رجل الغد وبأهمية تعرّف الأجيال الجديدة على شخصيات المغرب وتاريخه.

في رصيده الكثير من الألبومات التي حرص فيها دائما على المعنى والمغزى مبتعدا عن الأغاني التجارية ومقتربا أكثر ما يمكن من مشاغل الناس، وهذا ما قلّص المسافة بينه وبين الجمهور، وهو ما يفسّر الحب الذي يكنّه له المغاربة أينما حلّ.

يلحّن نعمان الحلو كل أغانيه وكتب الكثير منها خاصة في السنوات الأخيرة، ثم إنه لا يتوانى عن التعبير عن حبه لأندلس تليد وما بقي من تلك الحضارة العظمى على جميع المستويات وخاصة الفنية منها، لكن هذا لم يجعله لصيقا بالقوالب التقليدية الجامدة بل على العكس حاول التحديث فيها وإعادة العمل عليها ببصمته الخاصة.

يمثل ضيفي واحدا من أبرز الأسماء المغربية في الأغنية المعاصرة وقد نجح في جمعه بين الحداثة والأصالة.

نعمان الحلو يقوم حاليا بجولة عالمية كانت أولى محطاتها باريس، فاغتنمنا فرصة تواجده بعاصمة الأنوار لاستقباله في دردشة لطيفة قصد التعرف على أحدث مشاريعه.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن