تخطي إلى المحتوى الرئيسي
طرب

عزيز سحماوي "بين الخشبة والفنان هناك عهد قوامه الاحترام"

سمعي
الفنان عزيز سحماوي رفقة مقدمة البرنامج عبير النصراوي (استديو مونت كارلو الدولية، باريس)

توقف الطرب عند كون موسيقي يمزج بين الموسيقى الأفريقية أو ما يُسمى موسيقي الغناوى، وبين موسيقات أخرى من مختلف الثقافات العالمية وأبرزها الروك.

إعلان

هذا الكون يقدّمه ضيفي، الفنان المغربي عزيز سحماوي الذي كبر وترعرع في ربوع مدينة مراكش، وبين أزقتها نشأ في ضلوعه عشق للموسيقى هو الذي سافر به بعيدا خلف الحدود ليصدح ويشدو بما يذكّر بالأصول الأفريقية لموطنه.

انفتح عزيز سحماوي على الكثير من الموسيقات من مختلف المرجعيات وطوّع كل ما أحبّ فيها لمشروعه الفني وقدّم رصيده من الأعمال على مراحل عدّة كانت بداياتها في التسعينيات ونتوقف عند آخرها وهو ألبوم جديد بعنوان Poetic Trance.

لم يكتف ضيفي بالعمل على مشروع نغمي متميّز بل حرص حرصا شديدا على الكلمة والرسالة التي يقدّمها وعلى البهجة المنبعثة من أغانيه.

كان عزيز سحماوي ولا يزال ذلك المبدع رهيف الحس الذي يأخذ من محيطه الأجمل ويردّد نداء الإنسانية ويدعو الناس للتلاقي حول ما يجمع ولا يفرّق، وتقاسم المسرح مع الكثير من الأسماء ذات الشهرة العالمية، وقدّم الكثير من اللقاءات الفنية الرائعة في كل أنحاء العالم، وهذا ما  حوّله من فنان مغربي إلى عالمي.

ذلك الطير المهاجر الساعي إلى نشر المحبة حطّ عندنا في طرب وتحدّث عن جديده وأحلامه ونظرته للفن والحياة، كما غنّى وأمتعنا في الاستديو وفرح أيّما فرح بشهادة محبة وصلته من الزميلة الصحفية في مونت كارلو الدولية، ميساء عيسى.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن