يوميات مسافرة

جزيرة كورسيكا: تمسّك بالهوية وفخر بالانتماء

سمعي
الصورة من فليكر (cremona daniel)
إعداد : ميشا خليل

الغناء المتعدّد الأصوات غناء تقليدي كورسيكي يستمدّ من وجدان الأجداد مادّة تحاكي الحاضر والمستقبل. نأخذكم إلى مدينة باستيا لنغوص في تاريخ وأصالة هذا الفنّ الخاص كما نتعرّف على جزيرة كورسيكا من منظار المغربي دليل محمد الأمين.

إعلان

 إنّه غناء القرويين الكورسيكيين الذين يعبّرون من خلال هذا الفنّ عن حياتهم اليومية بحلاوتها ومرارتها. ما هو هذا الفنّ بالتحديد؟ ولماذا هو محتكر على الرجال فقط؟ وكيف يُغنّى؟ برنامج يوميات مسافرة يلتقي بشباب كورسيكيين يعيشون في مدينة باستيا ويؤدّون هذا الغناء المتعدّد الأصوات بزخم الإيمان الذي يميّز جزيرتهم وبقوّة العادات والتقاليد التي تجعل من مجتمعهم مجتمعاً محافظاً متمسّكاً بهويته وفخوراً بتاريخه الحافل.

جزيرة كورسيكا تُلّقب بجزيرة الجمال. هذا اللقب الذي يردّده المغربي دليل محمد الأمين الموثِّق في القنصلية المغربية الموجودة في مدينة باستيا والذي يعيش في هذه الجزيرة منذ ست وعشرين سنة. محمد يروي لنا حكاية مجيئه إلى باستيا وكيف استطاع الاندماج في هذا المجتمع الذي يجد فيه أوجه تشابه كثيرة مع المجتمعات العربية عموماً والمجتمع المغربي خصوصاً.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن