يوميات مسافرة

معتقل فرنسي من حقبة الحرب العالمية الثانية يصبح متحفاً تذكارياً

سمعي
الصورة من فليكر (Patrick Gaudin)
إعداد : ميشا خليل

نزور في برنامج "يوميات مسافرة" هذا الأسبوع مصنعاً للقرميد في الجنوب الفرنسي تحوّل إلى معتقل خلال الحرب العالمية الثانية وكان مسرحاً لإنتاج فنّي وثقافي غزير. كما نلتقي بمجموعة طلاّب سوريين فتحوا مطعماً للمأكولات الشرقية في مدينة Aix-en-Provence بانتظار تحسّن الأوضاع في وطنهم.

إعلان

نزور قرية Les Milles الفرنسية الصغيرة حيث يقع مصنع قرميد أصبح مشهوراً في تاريخ فرنسا بسبب تحوّله خلال الحرب العالمية الثانية إلى معتقل سُجن فيه أدباء ومثقّفون هربوا من أنظمتهم الفاشية ولجؤوا إلى فرنسا بلد الحريات وحقوق الإنسان. وفي وقت قصير، تحوّل هذا المعتقل إلى مكان يضّج بالفنّ والأدب والموسيقى وأصبح الإبداع الثقافي وسيلة مقاومة ضد العنصرية والتطرّف. نروي تاريخ المكان ونزور أروقته الشاهدة على إبداع المعتقلين وعلى ظروف حياتهم المعيشية الصعبة.

مدينة Aix-en-Provence تبعد حوالي خمسة كيلومترات عن المعتقل. فيها تعيش مجموعة طلاّب عرب. طلاّب أرادوا مقاومة ظروف أوطانهم الصعبة عبر تحقيق الأحلام والمشاريع التي تحسّن حياتهم وتسمح لهم بالتقدّم. ومن هذه المشاريع، مطعم سريع للمأكولات الشرقية.

الصورة من ويكيبيديا

الصورة من فليكر (Patrick Gaudin)

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن