تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يوميات مسافرة

الغناء الأوبرالي بلغات الشرق القديمة

سمعي
الصورة من يوتيوب

إعادة إحياء لغات قديمة عبر الموسيقى مهّمة صعبة لكنّها تستهوي بعض الفنانين الذين يجدون فيها هدفاً سامياً لفنّهم. نكتشف في حلقة هذا الأسبوع بعضاً من هؤلاء الفنانين كما نتعرّف على مبنى تراثي فرنسي له حكاية مثيرة للاهتمام.

إعلان
 
نستقبل رولا سفر مغنية الأوبرا اللبنانية التي تُعيد إحياء بعض اللغات شرق الأوسطية القديمة في أغنياتها الأوبرالية مثل اللغة الآرامية والكلدانية ولغة مصر القديمة. إحياء هذه اللغات بالنسبة لها يعيدها إلى جذورها وإلى هُويتها الأصلية.
 
نستقبل أيضاً فرقتين فرنسيتين تعيدان إحياء تراث العصور الوسطى الموسيقي الديني والدنيوي المغّنى بلغات مختلفة. الأغنيات مستوحاة إمّا من الديانات السماوية الثلاث أو من عادات شعوب تلك الحقبة في الشرق الأوسط وأوروبا.
 
ونتطرّق أيضاً إلى "الجناح الهندي" هذا المبنى التراثي الفرنسي القديم الذي كان جزءاً من المعرض الدولي الذي أُقيم في سنة ألف وثمانمائة وسبع وثمانين. نروي حكاية هذا المبنى الذي سافر طويلاً قبل أن يستقرّ في مدينة Courbevoie الفرنسية ويتحوّل إلى متحف.

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.