تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يوميات مسافرة

دوما وبانيول على الضفة الأخرى مع غادة الكاميليا

سمعي
الصور من وست فرانس وويكيبيديا

نستعرض اليوم مسيرة اثنين كاتبين فرنسيين هما الكساندر دوما الابن ومارسيل بانيول، من خلال متحف "غادة الكاميليا" في النورماندي، ومسرحية "الضفة الأخرى".

إعلان
 
يقع متحف "غادة الكاميليا" في مدينة "غاسيه" في منطقة النورماندي. وهو متحف ماري دوبليسي، تلك الشابة التي ألهمت الكساندر دوما الابن، فكتب من أجلها روايته الشهيرة "غادة الكاميليا". نستعرض في هذا المتحف الأعمال الفنية المختلفة المستوحاة من هذه الرواية، ومنها على وجه الخصوص اوبرا فيردي الشهيرة "لاترافياتا".
 
"الضفة الأخرى" هي اقتباس لمسرحية مارسيل بانيول "ماريوس، فاني وسيزار" بنكهة جزائرية. مسرحية تعالج مواضيع كونية كالبطالة، الهجرة، والتطلعات اليائسة التي تدفع بأصحابها في نهاية المطاف إلى البحث عن السعادة المنشودة في مكان آخر.

 

 

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.