تخطي إلى المحتوى الرئيسي
يوميات مسافرة

مهرجان الشرق الأدنى: ماذا تستطيع السينما أن تفعل؟

سمعي
الصورة من فيسبوك

انطلقت الدورة السابعة من مهرجان الشرق الأدنى للسينما في العشرين من شهر نوفمبر، واستمرت حتى التاسع والعشرين منه. بمشاركة مما يقارب الأربعين فيلماً، معظمها لم يسبق وأن عُرض في فرنسا.

إعلان

 يعد هذا المهرجان بمثابة منبر للسينمائيين العرب والاسرائيليين في الشرق الأوسط للإعلام والتوعية بالإضافة إلى محاولة خلق حوار في منطقة ذات صورة نمطية لصراعٍ دائم.

سنسلط الضوء أيضاً على فيلم "مطاردة أشباح" للسينمائي الفلسطيني رائد أنضوني. وهو قيد الإنجاز حالياً ويروي تجربة المخرج في السجون الاسرائيلية.

 

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن