أسبوع في فرنسا

مشروع قانون لتجريم فرنسا بقتل الجزائريين في أكتوبر 61

سمعي
فيسبوك

أحيا عدد من سكان بلديات ضواحي باريس ذكرى ال 17 أكتوبر / تشرين الأول عام 1961 التي شهدت مقتل مئات المتظاهرين السلميين الجزائريين على يد الشرطة الفرنسية.

إعلان

تاريخيا في الخامس أكتوبر عام 61 وفي خضم المفاوضات بين الحكومة الجزائرية المؤقتة والحكومة الفرنسية من أجل الاستقلال، قررت الشرطة بقيادة المحافظ موريس بابون فرض حظر تجوال ليلي على الجزائريين فقط حيث اعتبر القرار تعسفيا وخرج الجزائريون منديين في مظاهرات سلمية.

الشرطة الفرنسية أطلقت الرصاص الحي على المتظاهرين وتم إغراق ما بين 200 و300 شخص في نهر السين. في ذكرى هذا العام وبمناسبة مرور 55 عاما على الأحداث قال النائب الاشتراكي باتريك مينوشي أنه قدم مشروع قانون للبرلمان من أجل اعتراف فرنسا بمسؤوليتها عن هذه الجريمة ووصفها بأنها "جريمة دولة ".
 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن