تخطي إلى المحتوى الرئيسي
أسبوع في فرنسا

دخول سياسي ساخن للاشتراكيين والرئيس فرانسوا هولاند

سمعي
ساركوزي وآلانه جوبيه، من منهما سيكون في مواجهة هولاند في الانتخابات الرئاسية القادمة

انتهت العطلة الصيفية بالنسبة للسياسيين الفرنسيين وبات الجميع يستعد للدخول السياسي والاجتماعي. المعارضة اليمينة تحضر لإمكانية عودة الرئيس السابق نيكولا ساركوزي لقيادة حزب "الاتحاد من أجل حركة شعبية" اليميني، فيما يحاول حزبا الخضر وحزب أقصى اليسار ترتيب البيت الداخلي. في هذا الوقت تتجه الأنظار صوب البيت الاشتراكي الحاكم الذي يشهد عدة انتقادات داخلية بسبب سياسته الغامضة وغير الناجعة.

إعلان

الدخول السياسي للرئيس فرانسوا هولاند سيكون ساخنا جدا مع عدة ملفات تركت عالقة قبل فترة الصيف مثل إعادة إصلاح المناطق، الشغل والبطالة وأيضا انتخابات مجلس الشيوخ. الرئيس الفرنسي حاول امتصاص الغضب الداخلي من خلال التحرك دوليا في ملفات أوكرانيا وشمال العراق. فهل تنجح هذه الديناميكية الخارجية في امتصاص الامتعاض الداخلي؟

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن